كلمة عميد كلية العلوم الإدارية

الدكتور/ سعود بن عبد الله بن مشيط

الحمد لله رب العالمين القائل: " اقرأ باسم ربك الذي خلق ، خلق الإنسان من علق ، اقرأ وربك الأكرم ، الذي علم بالقلم ، علم الإنسان ما لم يعلم ...." (سورة العلق). ، وأصلي وأسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم القائل: إن الله وملائكته وأهل السماوات والأرض حتى النملة في جحرها ، وحتى الحوت ، ليصلون على معلم الناس الخير (رواه الترمذي في سننه). وصدق الاستاذ أحمد شوقي في إبراز دور العلم في بناء الأمم وتقدمها حيث قال:

الْعِلْـمُ يَـرْفَـع بيوتا لا عِمَادَ لَها *** وَالْجَهْلُ يَهْدِمْ بُيوتَ الْعِزِّ والشَّرَفِ

لقد أنفقت حكومة المملكة العربية السعودية حفظها  الله المليارات من الريالات لخدمة العلم على جميع مستوياته ، حيث تم افتتاح جامعة واحدة على الأقل في كل قطر من أقطار بلدنا الغالي ومن ضمنها جامعة نجران ، واتبعت سياسة الإنفاق على التعليم من المرحلة الابتدائية إلى مرحلة الدكتوراه ، حيث أتيح التعليم للطالب الجامعي الدراسة داخل المملكة و خارجها. ومع الثورة التكنولوجية التي يشهدها العالم تعددت مصادر التعليم ووسائله، فلم يعد التعليم في جامعاتنا قاصرا على الأستاذ والكتاب فقط، بل تجاوز ذلك إلى الاستفادة من تلك التقنية التي لا تعرف الحدود ، حيث أدخل التعليم الإلكتروني بوسائله المتعددة ، كل هذه الإمكانات تتيح لطالبي العلم التعلم وتطوير مهاراتهم ليس من داخل القاعة الدراسية فقط ، بل من أي مكان.

وفي ما يخص كلية العلوم الإدارية تحديدا ، فقد تم إنشاء كلية العلوم الإدارية في العام الدراسي 1429/1430هـ بجامعة نجران لتكون لبنة من لبنات البناء المعرفي في المنطقة الجنوبية بشكل عام ومنطقة نجران بشكل خاص من ناحية ، وتلبية احتياجات سوق العمل بشقيه العام والخاص من ناحية أخرى، وقد ابتدأ العمل فيها من خلال قسم الإدارة العامة (انتظام وانتساب) بشطريه (بنين وبنات) حيث تخرجت أول دفعة من الكلية في تخصص الإدارة العامة في العام الدراسي 1432/1433هـ، وفي العام الدراسي 1430/1431 تم إفتتاح قسمي إدارة الأعمال والأنظمة (القانون) ، ثم تلى ذلك افتتاح قسم المحاسبة في العام الدراسي 1434/1435هـ ، حيث تشرف القسم والكلية بتخريج أول دفعة من حملة البكالوريوس نهاية العام الدراسي 1436/1437 (2015/2016).

وأما على مستوى الدراسات العليا ، فقد بدأنا ببرنامج الماجستير في تخصص إدارة الأعمال للطلاب والطالبات ونتوقع بمشيئة الله تعالى تخرج الدفعة الأولى نهاية العام الدراسي 1437/1438هـ ، وتسعى الكلية لفتح تخصصات أخرى مستقبلا بمشيئة الله تعالى وفقا لمتطلبات سوق العمل.

وأخيرا وليس آخرا، لا يسعني إلا أن أشكر - بعد شكر الله عز وجل - منسوبي جامعة نجران الذين يقدمون الدعم للكلية كل في مجال عمله وأخص بالشكر معالي مدير الجامعة وسعادة وكلاء الجامعة ، وأعضاء وعضوات الهيئة التدريسية بالكلية ، وإدارة تقنية المعلومات وموقع الجامعة الإلكتروني ، ونتمنى لطلابنا وطالباتنا التوفيق والاستشعار بكبر المسؤولية علينا جميعا لخدمة ديننا ووطنا وأنفسنا بالعلم النافع.

وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.   

                                                                                                          عميد كلية العلوم الإدارية

الدكتور/ سعود عبد الله بن مشيط